رئاسة مجلس الوزراء
رئيس الوزراء يؤكد حرص الحكومة على وضع حلول لمشاكل الصيادين وتعزيز الرقابة البحرية

المكلا - سبأ
رئيس الوزراء خلال اللقاء
رئيس الوزراء خلال اللقاء

أكد رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ضرورة العمل وتكاتف الجهود للاستفادة من القطاع السمكي الواعد، وحرص الحكومة على وضع الحلول للمشاكل التي يواجهها الصيادون التقليديون في مختلف الجوانب، وتعزيز قدرة الجهات المعنية على فرض الرقابة البحرية الصارمة على نشاط الاصطياد.

وأعرب رئيس الوزراء لدى لقائه في مدينة المكلا ممثلي الجمعيات السمكية وهيئة المصائد السمكية في ساحل حضرموت، عن تفهمه لكل ما طرحوه من مشاكل وتحديات وأن الحكومة ستعمل جاهدة وبالتنسيق مع السلطة المحلية بمحافظة حضرموت على حلها، مؤكداً التزام الحكومة بتوجيه العناية إلى قطاع الأسماك، كأولوية ملحة في خططها وسياساتها ورؤيتها الكلية نحو تطوير الاقتصاد الوطني وتخفيف الفقر وتحقيق الأمن الغذائي.

وشدد الدكتور معين عبدالملك على ضرورة وضع خطة عاجلة لمعالجة انخفاض الإنتاج السمكي في حضرموت، والعمل على تحسين بيئة عمل الاصطياد، بما في ذلك إمكانية دعم القوارب المحسنة للاصطياد بدلاً عن القوارب التقليدية، وتحسين مراكز الإنزال السمكي وإنشاء كواسر والسنة بحرية، لافتاً إلى حرص الحكومة على تنمية القطاع السمكي والاهتمام به كقطاع واعد وثروة هائلة تمتلكها اليمن وينبغي الاستفادة منها.

ووجه رئيس الوزراء بالتسريع بتفعيل عمل صندوق تشجيع الإنتاج الزراعي والسمكي وتنفيذ اللوائح والقوانين للحفاظ على الثروة السمكية من العبث، وحل مشكلات التصدير، مشيراً إلى ضرورة العمل التكاملي لتجاوز الأضرار التي لحقت بالقطاع السمكي والصيادين جراء الأعاصير التي شهدتها حضرموت في الفترة الماضية، واستعادة الإنتاج إلى وضعه الطبيعي.

وقدم ممثلو الجمعيات السمكية وهيئة المصائد، شرحاً عن المشكلات التي يعاني منها الصيادون وبينها أضرار الأعاصير المتكررة وأهمية التدخل لمساعدتهم وتشغيل مراكز الإنزال السمكي المتوقفة، معبرين عن تقديرهم لرئيس الوزراء على عقد هذا اللقاء والاستماع إليهم وما أبداه من تفاعل لحل المشكلات القائمة وفق الأولويات والإمكانات المتاحة، مشيرين إلى أهمية الصيانة الدورية للمشاريع السمكية وإنشاء ألسنة بحرية وكواسر.