رئاسة مجلس الوزراء
رئيس الجمهورية يستقبل المبعوث الأممي إلى اليمن

الرياض - سبأ
رئيس الجمهورية خلال استقباله المبعوث الأممي بحضور نائب الرئيس ورئيس الوزراء
رئيس الجمهورية خلال استقباله المبعوث الأممي بحضور نائب الرئيس ورئيس الوزراء

استقبل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم المبعوث الأممي الى اليمن مارتن جريفيث لمناقشة مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية والجهود الدولية والإقليمية لإنهاء الحرب في اليمن وفي مقدمتها المبادرة السعودية.

وخلال اللقاء الذي حضره نائب الرئيس الفريق الركن علي محسن صالح ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، أكد فخامته حرص الشرعية على إحلال السلام المستدام وفقا للمرجعيات الثلاث وبما يحفظ وحدة وامن واستقرار اليمن.

وقال إن الشعب اليمني عانى الكثير وتجرع مرارة الحرب التي أعلنها الانقلابيين الحوثيين على الاجماع الوطني ومخرجات الحوار الذي استوعبهم كمكون وشاركوا في مختلف مراحله.

وأشار إلى أن الحكومة قدمت الكثير من التنازلات بهدف إنهاء الصراع في اليمن، والتي قوبلت بتعنت وتصلب من قبل ميليشيا الحوثي الانقلابية.. مؤكداً إن الحكومة ستظل تتعاطى بإيجابية مع أي مبادرات وجهود لإحلال السلام في اليمن وذلك انطلاقا من حرصها على وقف نزيف الدم في البلد وانهاء معاناة الملايين جراء تدهور الأوضاع المعيشية والصحية والتعليمية وغيرها.

وأكد رئيس الجمهورية ان استمرار تصعيد ميليشيا الحوثي بمأرب وغيرها من المحافظات يؤكد عدم نيتها للجنوح للخيارات السلمية لأنهاء الحرب.. مؤكداً في ذات الصدد إن الشعب اليمني لن يقبل باستنساخ التجربة الإيرانية في اليمن وعودة اليمن إلى الحكم الكهنوتي البائد.

مؤكداً على اهمية جهود المبعوث الاممي ومساعي المجتمع الدولي والاشقاء في هذا الصدد حاثاً الجميع إلى دعم الحكومة اقتصاديا للقيام بمهامها الخدمية والانسانية واستكمال خطوات تنفيذ اتفاق الرياض.

من جانبه نوه المبعوث الأممي بحرص الحكومة وجهود فخامة الرئيس على إحلال السلام في اليمن.. مؤكدا ان الوضع الإنساني بالغ الصعوبة مما يتطلب تظافر الجهود بهدف إنهاء الصراع الدامي وتجنيب المواطن اليمني مزيداً من المعاناة.

وثمن الخطوات الايجابية للحكومة اليمنية في التعاطي مع المبادرة السعودية لشعورها بأهمية الجوانب الانسانية والمعيشية انطلاقاً من مسؤوليتها تجاه الشعب اليمني قاطبة.. لافتاً إلى الجهود التي تبذل من قبله والمجتمع الدولي لإحلال السلام مقدراً دعم فخامة الرئيس في هذا الصدد وصولاً إلى إيجاد اتفاق سلام ملزم وأن تضع معه الحرب اوزارها.

حضر اللقاء مدير مكتب رئاسة الجمهورية الدكتور عبدالله العليمي ووزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور احمد عوض بن مبارك.