رئاسة مجلس الوزراء
رئيس الوزراء يرأس اجتماعاً أمنياً لمتابعة التحقيقات في الهجوم الإرهابي على مطار عدن

عدن - سبأ
رئيس الوزراء خلال الاجتماع
رئيس الوزراء خلال الاجتماع
ترأس رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، في العاصمة المؤقتة عدن، اليوم، اجتماعاً أمنياً ضم مسؤولي وقيادات الدولة والأجهزة الأمنية والاستخباراتية والسلطة المحلية بعدن وقيادة قوات تحالف دعم الشرعية.

كرس الاجتماع لمتابعة التحقيقات الجارية في الهجوم الإرهابي الآثم الذي استهدف مطار عدن الدولي بالتزامن مع وصول الحكومة، وما تم إنجازه حتى الآن للتعرف على ملابسات الهجوم الإرهابي، وإعداد ملف متكامل عنها وتقديمه إلى الأمم المتحدة والمجتمع الدولي.

واستعرض الاجتماع الموقف الدولي من الهجوم الإرهابي وعدم الإشارة صراحة إلى مسؤولية مليشيا الحوثي الانقلابية ومن ورائها إيران عنه، وأهمية موافاتها بنتائج التحقيقات وتنسيق الجهود المشتركة لإعداد ملفات متكاملة في هذا الجانب، بما يتفق مع المعايير الدولية المتبعة في مثل هذه الأعمال.
وعرضت القيادات العسكرية والأمنية وقيادة قوات التحالف، تقريراً أولياً عن ما تم إنجازه في أعمال التحقيق وتحريز وتجميع بقايا المقذوفات لتحديد نوعية الصواريخ المستخدمة في الهجوم وأماكن انطلاقها وسقوطها، مؤكدين أن كل المعلومات المتوفرة والدلائل تشير إلى مسؤولية مليشيا الحوثي وإيران عن هذا الهجوم الإرهابي البشع والذي استهدف مطاراً مدنياً.

وتدارس الاجتماع الإجراءات والترتيبات لتعزيز الأمن وإفشال أية محاولات حوثية والتي لن تتوقف في محاولة للنيل من وحدة الصف الوطني في معركة اليمن والعرب المصيرية والوجودية ضد المشروع الإيراني، وأقر بهذا الخصوص عدد من الإجراءات والخطوات لتعزيز التنسيق وتوحيد الجهود العسكرية والأمنية.

وأثنى رئيس الوزراء على الجهود المبذولة في أعمال التحقيقات بهذا الهجوم الإرهابي والإجرامي، مؤكداً أن الحكومة وفي مقدمة أولوياتها تعزيز الأمن والاستقرار وتحسين الخدمات وتطبيع الأوضاع، والمضي قدماً في استكمال معركة إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

وشدد الدكتور معين عبدالملك على أن من حق اليمنيين في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المحررة وفي ظل هذه الحكومة التي تشارك فيها جميع القوى والمكونات السياسية والمجتمعية، أن يشعروا بالأمن والأمان، وتجاوز مرحلة التوتر الأمني والسياسي، مؤكداً أن تشكيل حكومة الكفاءات السياسية وتوحيد الصف الوطني هي رسالة طمأنة لجميع اليمنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة المليشيات الحوثية الانقلابية بأنه حان الوقت لوضع حد لمعاناتهم وكل ما يقاسونه من صنوف التنكيل والقتل والتعذيب من قبل هذه المليشيات الإجرامية.

وثمن رئيس الوزراء ما يقدمه الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودول تحالف دعم الشرعية من دعم وإسناد للحكومة لاستكمال تنفيذ ما تبقى من اتفاق الرياض ورص الصفوف لاستكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

ضم الاجتماع وزراء الخارجية الدكتور أحمد بن مبارك، والداخلية الفريق إبراهيم حيدان، والشؤون القانونية وحقوق الإنسان أحمد عرمان، ورئيسي جهازي الأمن السياسي اللواء عبده الحذيفي والقومي اللواء أحمد المصعبي، وقائد قوات تحالف دعم الشرعية في عدن، ومحافظ عدن أحمد لملس، ومدير مكتب رئيس الوزراء المهندس أنيس عوض باحارثة، ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية اللواء أحمد اليافعي، وأركان حرب المنطقة العسكرية الرابعة اللواء أحمد البصر.




تعليقات 0