رئاسة الوزراء
وزير الصحة يعلن افتتاح مساقات البورد العربي والمستر ديجري في هيئة مستشفى مأرب

مأرب ـ سبأنت
خلال الزيارة التفقدية
خلال الزيارة التفقدية

أعلن وزير الصحة العامة والسكان الدكتور ناصر باعوم ،عن اعتماد هيئة مستشفى مأرب العام مركزاً تعليمياً لمساقات البرود العربي، والمستر ديجري، في التخصصات الطبية بدءاً من مطلع العام المقبل 2021م الى جانب اعتمادها مركزاً تعليمياً وتطبيقياً لطلاب كلية الطب في جامعة إقليم سبأ.

جاء ذلك خلال زيارته التفقدية لهيئة مستشفى مأرب وترأسه اجتماعاً ضم رئيس الهيئة الدكتور محمد القباطي ونائبه الدكتور عبدالرقيب الجيلاني ورؤساء الأقسام والاخصائيين بحضور مدير عام مكتب الصحة العامة والسكان بالمحافظة الدكتور عبدالعزيز الشدادي، لمناقشة احتياجات الهيئة وما يمكن أن تقدمه الوزارة من أجل تنفيذ خططها التطويرية بما يمكنها من النهوض بالقطاع الصحي بالمحافظة باعتبار الهيئة المنشأة الطبية والتعليمية المرجعية على مستوى الاقليم.

وثمن الوزير باعوم الدور الكبير الذي تقوم به الهيئة في استقبال وعلاج جرحى الجيش والمقاومة الذين يتعرضون للإصابة في المواجهات الدائرة على حدود مأرب وبمحافظات اقليم سبأ للدفاع عن الثورة والجمهورية ودحر مليشيا الحوثي الكهنوتية الانقلابية المدعومة من إيران..مشيراً إلى أن هيئة مستشفى مأرب هي الأولى في الجمهورية التي تواجه الحالات مباشرة وتقدم لها كافة الخدمات والرعاية الطبية مجاناً وبجودة عالية رغم انها تعتبر مستشفى مرجعي للحالات المستعصية.

وقال وزير الصحة "إننا في الوزارة ننظر إلى احتياجات هيئة مستشفى مأرب العام وسنعمل على توفيرها خلال الفترة المقبلة من خلال المنح المقدمة للوزارة من عدد من الدول الشقيقة والصديقة وفي مقدمتها المنحة الصينية ومركز الملك سلمان للاغاثة، بما يمكنها من القيام بالدور المؤمل منها في هذه المحافظة التي تشكل جبهة لوحدها كونها سياج الجمهورية اليمنية"..مثمناً الدعم الذي تقدمه قيادة السلطة المحلية للهيئة وتطوير الخدمات المقدمة فيها.. مشيداً بالدعم الكبير المقدم من مركز الملك سلمان للاغاثة للقطاع الصحي في اليمن عامة ولمحافظة مأرب خاصة سواء لمكتب الصحة بالمحافظة أو لهيئة مستشفى مأرب العام.

وكشف وزير الصحة عن تسجيل الوزارة 16 حالة شلل أطفال مؤكدة في محافظة صعدة، بسبب عدم سماح مليشيا الحوثي خلال الأعوام الثلاثة الماضية للوزارة تنفيذ حملات التحصين للأطفال في المحافظة الواقعة تحت سيطرتهم..متوقعاً أن تكون الإصابة بالفيروس قد انتقلت الى محافظات مجاورة خاصة عمران وحجة والمحويت.. محملاً مليشيا الحوثي الانقلابية السلالية المدعومة من إيران مسئولية عودة ظهور فيروس شلل الأطفال وتفشيه بعد أن كانت اليمن قد أعلنت في 2006 م تخلصها نهائياً منه ولم تعد تسجل أية حالات إصابة.

ودعا الوزير باعوم ، المجتمع الدولي للتدخل السريع والضغط على مليشيا الحوثي للقبول بتنفيذ عددا من حملات التحصين المتلاحقة للقضاء على الفيروس القاتل وتحصين الأطفال منه في محافظات صعدة وعمران وحجة والمحويت.




تعليقات 0