رئاسة مجلس الوزراء
جلسة مباحثات يمنية مصرية في القاهرة برئاسة رئيسي الوزراء في البلدين

جانب من جلسة المباحثات
جانب من جلسة المباحثات

عقدت في العاصمة المصرية القاهرة اليوم، جلسة مباحثات رسمية يمنية مصرية برئاسة رئيس مجلس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ونظيره المصري الدكتور مصطفى مدبولي.

استعرضت جلسة المباحثات العلاقات الثنائية وآليات تطوير العمل المشترك في مختلف المجالات، بما يتوازى مع العلاقات التاريخية المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وركزت المباحثات على مستجدات الأوضاع على الساحة الوطنية، والموقف المصري الثابت في دعم الشرعية لاستعادة الدولة وحرصها المستمر على وحدة وأمن واستقرار اليمن، ومشاركتها في تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة.

كما نوقش التعاون المشترك بين البلدين لتعزيز حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، انطلاقاً من المصلحة المتبادلة وباعتبار أمن وحماية الملاحة في هذا الطريق البحري الهام خطاً أحمر بالنسبة للبلدين.

وتناولت المباحثات المواقف إزاء عدد من القضايا الإقليمية والدولية وتنسيق المواقف المشتركة تجاهها وتطابق وجهات نظر البلدين حولها في ظل توجيهات فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، إضافة إلى دعم اليمن القوي لمصر وقيادتها في موضوع ليبيا وسد النهضة، وكذا الدور الإيراني التخريبي في المنطقة وتدخلاتها السافرة في الشأن الداخلي باليمن وعدد من الدول العربية.

وتطرقت المباحثات إلى مجالات التعاون في الجوانب الصحية والتعليمية والأمنية، وأوضاع الجالية اليمنية في مصر وما تحظى به من دعم وتسهيلات من قبل القيادة المصرية، وآفاق التعاون المستقبلي في هذه الملفات، من خلال إعادة تفعيل عمل اللجنة العليا اليمنية المصرية المشتركة في أقرب وقت ممكن.

وأكد الجانبان الحرص على الدفع قدماً بالعلاقات الثنائية بين اليمن ومصر، وتنسيق المواقف للحفاظ على الأمن القومي العربي وممرات الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، وكذا سرعة تفريغ خزان صافر النفطي وتفادي أكبر كارثة بيئية في العالم خاصة لدول البحر الأحمر، وضرورة تنفيذ مليشيا الحوثي الانقلابية لمقررات مجلس الأمن الدولي في جلسته الخاصة المنعقدة مؤخراً، دون تسويف أو تأخير.

وأحاط رئيس الوزراء نظيره المصري في جلسة المباحثات بتطورات الأوضاع على الساحة الوطنية، وفي مقدمتها جهود استعادة الدولة وإنهاء الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانياً، والخطوات الجارية لتنفيذ اتفاق الرياض في ظل الجهود الحثيثة للأشقاء في المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى التحديات القائمة وتعامل الحكومة معها والدور المعول على الأشقاء والأصدقاء في دعم هذه الجهود، بما يخفف معاناة الشعب اليمني والحفاظ على هويتها العروبية الأصيلة.

ونوه الدكتور معين عبدالملك، بما أنجزته مصر بقيادة فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي وتجاوز ما حصل خلال السنوات الماضية، وتجربتها المتميزة في مجالات التنمية والبنية التحتية، مشيرا إلى الدور المعول على الأشقاء في مصر في مرحلة التعافي في اليمن كعادتها عبر التاريخ في دعم الشعب اليمني.

وأكد رئيس الوزراء موقف اليمن الداعم لمصر في حماية أمنها القومي ودعم مبادرة مصر للحل السياسي في ليبيا، وكذا حماية حصتها في مياه النيل وجهودها للتوصل إلى حل في موضوع سد النهضة، موضحاً أن اليمن ستكون دوماً إلى جانب أشقائها في مصر في مختلف القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

بدوره، جدد رئيس الوزراء المصري، موقف بلاده الثابت والداعم للشرعية اليمنية ووحدة وأمن واستقرار وسلامة الأراضي اليمنية، مؤكداً أن استقرار اليمن مسألة أمن قومي بالنسبة لمصر.

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى حرص بلاده على تنفيذ مرجعيات الحل السياسي الثلاث في اليمن، وكذا دعم تنفيذ اتفاق الرياض، ورفض كافة التدخلات غير العربية في الشأن الداخلي اليمني.

حضر جلسة المباحثات من الجانب اليمني، وزراء الخارجية محمد الحضرمي، والإعلام معمر الإرياني، وشؤون المغتربين الدكتور علوي بافقيه، والصحة العامة والسكان الدكتور ناصر باعوم، والكهرباء والطاقة المهندس محمد العناني، وسفير اليمن لدى القاهرة الدكتور محمد مارم، ورئيس جهاز الأمن القومي اللواء أحمد المصعبي، ومدير مكتب رئيس الوزراء أنيس باحارثة، وأمين عام مجلس الوزراء حسين منصور، ورئيس الجهاز التنفيذي لاستيعاب تعهدات المانحين علاء قاسم، ومستشار رئيس الوزراء مطيع دماج.

ومن الجانب المصري وزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر، ووزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج نبيلة مكرم، ووزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، ووزير الإسكان والمجتمعات العمرانية الدكتور عاصم الجزار، ووزير الدولة للإعلام أسامة هيكل، ومساعد أول رئيس الوزراء المهندسة رائدة المنشاوي، وأمين عام مجلس الوزراء عاطف عبدالفتاح، ومساعد وزير الخارجية للشؤون العربية ياسر عثمان، والمستشار الإعلامي لرئيس الوزراء هاني يونس والمتحدث الرسمي لمجلس الوزراء نادر سعد.



التعليقات 0