رئاسة مجلس الوزراء
الإرياني يبحث مع المدير التنفيذي للمجلس الأمريكي للبحوث الخارجية فرص التعاون في مجال حماية الآثار

الإرياني يبحث مع المدير التنفيذي للمجلس الأمريكي للبحوث الخارجية فرص التعاون في مجال حماية الآثار
الإرياني يبحث مع المدير التنفيذي للمجلس الأمريكي للبحوث الخارجية فرص التعاون في مجال حماية الآثار

بحث وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني اليوم مع المدير التنفيذي للمجلس الأمريكي للبحوث الخارجية هايدي فيدركير في العاصمة الأردنية عمان، فرص عقد مؤتمر دولي للمانحين والمؤسسات الدولية لدعم وتمويل مشاريع التراث الثقافي في اليمن.

وتطرق اللقاء الذي عقد بحضور سفير بلادنا لدى المملكة الأردنية الهاشمية الدكتور جلال فقيرة، ومن جانب المركز الأمريكي للبحوث الخارجية المستشار الخاص للمركز الدكتور زيدون زيد، والمدير التنفيذي للمؤسسة الأمريكية لدراسة الحضارات، إلى بحث وإعادة رسم الأولويات والاحتياجات الملحة، لمشاريع الحفاظ على الآثار والمتاحف، وترميم المواقع والمدن التاريخية اليمنية، ومناقشة آلية متابعة واستكمال المشاريع التي يقوم بها المجلس الأمريكي للبحوث الخارجية في عدد من المحافظات اليمنية.

وأشار الوزير إلى الأوضاع الصعبة التي تمر بها اليمن جراء الحرب المدمرة التي فجرتها مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لإيران، وما قامت به من تدمير ممنهج لكل مناحي الحياة، بما فيها قصف المواقع الأثرية والتراثية والمتاحف، وتشويه المدن التاريخية، وتهريب وبيع الآثار، والعبث بالموروث الثقافي والحضاري والإنساني، كجزء من مخططها لتجريف الهوية الوطنية.

وأوضح أن الحكومة والوزارة والهيئات المعنية بذلت خلال السنوات الماضية جهوداً استثنائية رغم الظروف الصعبة والإمكانيات الشحيحة للمحافظة على التراث اليمني وحمايته باعتباره شاهداً على تاريخ اليمن وحضارته الضاربة بجذورها في أعماق التاريخ، وعلى إنجازات الحضارات المتعاقبة عبر الزمن، منوهاً بنجاح جهود إضافة محافظة مأرب على قائمة التراث الإنساني العالمي.

وجدد الوزير الإرياني الدعوة لكافة المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بحماية التراث لتنفيذ مشاريع مشتركة تصب في الحفاظ على الممتلكات التراثية والثقافية، والحد من ظاهرة تهريب الآثار اليمنية واستنزاف الموروث الثقافي، وفرض قيود على استيراد الآثار اليمنية المسروقة وضبط الآثار التي تم تهريبها أو بيعها بطرق غير شرعية، وترميم وإعادة إعمار ما تم دمرته مليشيا الحوثي الإرهابية، مشدداً على ضرورة تنمية القدرات والمهارات للعاملين في مجال حماية المواقع الأثرية والتاريخية والمتاحف.

وأشاد الوزير الدعم الذي يقدمه الأشقاء في المملكة العربية السعودية ممثلة بوزارة الثقافة والبرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن لتعزيز جهود الحكومة اليمنية من أجل حماية التراث والآثار اليمنية، وزيادة القدرات المؤسسية لتعزيز حماية الممتلكات الثقافية اليمنية.

كما أشاد بالدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة الأمريكية في هذا الجانب، ومنها توقيع مذكرة تفاهم وقعت مؤخراً بين البلدين لفرض قيود استيراد على المواد الأثرية والاثنولوجية اليمنية ومنع تهريبها للولايات المتحدة الامريكية، ودورها في ضبط وإعادة (79) قطعة أثرية تم تهريبها بقصد الاتجار غير المشروع.

وأثنى الوزير الإرياني على جهود المجلس الأمريكي للبحوث الخارجية، مؤكداً حرص الحكومة اليمنية على استعادة الآثار المسروقة خصوصاً بعد الاستهداف الحوثي، وتواطؤ هذه المليشيات مع مهربي الآثار، ما أدى إلى خروج آلاف القطع الأثرية من البلاد بشكل غير قانوني.

من جانبه، رحب المدير التنفيذي للمجلس الامريكي للبحوث الخارجية بدعوة الوزير الإرياني لعقد مؤتمر المانحين، وأكدت حرص المجلس الأمريكي للتعاون وتعزيز الشراكة في كافة المجالات وتنفيذ آلية مكافحة تهريب الآثار وإعادتها إلى اليمن وبتأهيل وترميم المواقع الأثرية ودعم المشاريع المختلفة للتراث الثقافي في الجمهورية اليمنية.

حضر اللقاء الملحق الإعلامي بسفارة بلادنا بالأردن محمود شحرة.