رئاسة مجلس الوزراء
رئيس الوزراء يلتقي مدير عام "الإيسيسكو" لمناقشة مجالات التعاون في الفترة القادمة

عدن - سبأ
رئيس الوزراء خلال اللقاء الافتراضي
رئيس الوزراء خلال اللقاء الافتراضي
أعرب رئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، عن تقديره لما أبدته منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة “الإيسيسكو” من استعداد لدعم الحكومة في جهودها التنموية وفق الأولويات والاحتياجات القائمة خاصة في مجالات التربية وحماية الآثار والمعالم التاريخية وحماية الطفولة وتأهيل الشباب.

جاء ذلك خلال لقاء عقده رئيس الوزراء، اليوم، عبر الاتصال المرئي مع مدير عام المنظمة الدكتور سالم بن محمد المالك، ومدراء القطاعات في المنظمة، لمناقشة العلاقات المشتركة وكيفية تعزيز التعاون مع الإيسيسكو، بما في ذلك مجالات ترميم المتاحف، ومعامل العلوم والتربية، إضافة إلى تعزيز مسار التعليم عن بعد بسبب تطورات الأوضاع الخاصة بجائحة كورونا.

وأقر اللقاء العمل المشترك على تفصيل أوجه الدعم المطلوب لليمن بشكل سريع بما يتلاءم ومتطلبات المرحلة الراهنة، وكذا الترتيب لزيارة مدير عام منظمة الإيسيسكو إلى اليمن في أقرب وقت ممكن مع فريق عمل من المنظمة للاطلاع عن قرب على الاحتياجات ووضع الاستراتيجيات المناسبة لمختلف قطاع التعاون المشترك.

كما تم الاتفاق على استمرار التواصل بين الإيسيسكو والوزارات والجهات المختصة، لترتيب زيارة وفد الإيسيسكو إلى اليمن، ووضع الخطط التنفيذية للبرامج والمشروعات التي جرى النقاش حولها والاتفاق عليها.

وأوضح الدكتور معين عبدالملك أن الحكومة في عملها تركز على أولويات رئيسة تتمحور في استكمال إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتحقيق الاستقرار والتعافي الاقتصادي، مشيراً إلى أن ضمن هذه الأولويات يمكن بناء شراكات واسعة مع منظمة الإيسيسكو في جوانب التعافي، بما في ذلك تطوير المنظومة التعليمية وجوانب التدريب والخبرات والمجالات الثقافية والإنسانية وغيرها.

وثمن رئيس الوزراء ما عرضه المدير العام للإيسيسكو وفريق المنظمة خلال الجلسة من أفكار ومقترحات للتعاون، مؤكدا أن الاجتماع فتح آفاقاً متميزة للنقاش والتعاون، وأن الإيسيسكو اليوم تتمتع برؤية واسعة، للقيام بكثير من الأمور لمساعدة اليمن خلال المرحلة الراهنة والقادمة.

بدورهم، قدم مدير عام المنظمة وقطاعاتها، شرحاً حول برامج وانشطة الإيسيسكو ومجالات الشراكة والتعاون التي سيتم تنفيذها بالتعاون مع الحكومة اليمنية، لافتين إلى اهتمام المنظمة باليمن ودعم جهود الحكومة في المرحلة الراهنة والمستقبلية.

كما طرحوا عدداً من المقترحات العملية للشراكة بين منظمة الإيسيسكو واليمن، خصوصاً في المجال التعليمي والثقافي ودعم وبناء قدرات الشباب وتقديم الخبرات اللازمة في عدد من الجوانب، لافتين إلى مجموعة من الأفكار والمقترحات لعدد من البرامج والمشروعات العملية لتنفيذها في اليمن.

واستعرض مدير عام الإيسيسكو، أوجه التعاون المقترح للفترة المقبلة مع الجمهورية اليمنية في مجالات التعليم والمجال الثقافي والاجتماعي الإنساني وفي جانب الرؤية الاستراتيجية.

وأكد أن المنظمة ستشكل فريق عمل من الخبراء لزيارة اليمن ولقاء المسؤولين في الجهات المختصة بالقطاعات المعنية، موضحاً أن المنظمة تقف إلى جانب اليمن في عام التعافي وما بعده، وتسخر كل إمكاناتها وخبراتها للمساهمة في إعادة إعماره، وإنجاز دراسات استراتيجية حول مستقبله، من خلال مركز الإيسيسكو للاستشراف الاستراتيجي.

شارك في اللقاء سفير اليمن لدى المملكة المغربية الشقيقة عزالدين الأصبحي.